تاريخ الدولة العثمانية

مؤسسة فيصل للتمويل تركيا 1 756173861

حول الكتاب

المؤلف

الناشر

القسم

التاريخ

تاريخ النشر

17 ديسمبر 2008

اللغه

العربية

حجم الكتاب

28.34 ميجا بايت

عدد الصفحات

1559 صفحة

الوصف

هل أنت مهتم بمعرفة المزيد عن التاريخ الرائع للإمبراطورية العثمانية؟ منشور المدونة هذا لك! سنلقي نظرة على ظهور وانهيار الإمبراطورية العثمانية، واستكشاف الأحداث الرئيسية على طول الطريق. سنوفر أيضًا تنزيلًا مجانيًا بتنسيق pdf مع معلومات إضافية عن هذه الإمبراطورية الرائعة.

مقدمة للإمبراطورية العثمانية

أصل ونمو الإمبراطورية العثمانية

تأسست الإمبراطورية العثمانية في أوائل القرن الرابع عشر، ونمت تدريجياً في الحجم والقوة على مدى القرون التالية. وصلت إلى ذروتها خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، عندما سيطرت على عدد كبير من الأراضي في أوروبا والشرق الأوسط. ومع ذلك، في بداية السبعينيات، بدأت الإمبراطورية العثمانية في التدهور، وبحلول نهاية القرن العشرين لم تعد موجودة كإمبراطورية وظيفية. تستكشف هذه المقالة أصول ونمو الإمبراطورية العثمانية، فضلاً عن تدهورها وانحلالها في نهاية المطاف.

تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية PDF مجانا

وجهة النظر السياسية والعسكرية للتاريخ العثماني

كانت الإمبراطورية العثمانية، التي تأسست في أواخر القرن الثالث عشر، واحدة من أكبر وأطول الإمبراطوريات عمراً في تاريخ العالم. بلغت الإمبراطورية ذروتها خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، لكنها تراجعت بسرعة في القرن الثامن عشر. يستكشف هذا المقال وجهة النظر السياسية والعسكرية للتاريخ العثماني منذ نشأته وحتى الانحدار.

يمكن إرجاع أصول الإمبراطورية العثمانية إلى أواخر القرن الثالث عشر، عندما هاجرت مجموعة من القبائل التركية الرحل المعروفة باسم الأوغوز الأتراك إلى الأناضول وبدأت في الإغارة على القرى المسيحية. بحلول القرن الرابع عشر، غزا الأتراك الأوغوز معظم الأناضول وأسسوا سلسلة من الدول التركية المعروفة باسم الأناضول بيليك. في عام 1326، اتحد البيليك بقيادة عثمان الأول (1326-1389)، وأصبح أول حاكم عثماني.

تنزيل كتاب تاريخ الدولة العثمانية PDF ميديا فاير

في عام 1353، استولى عثمان الأول على القسطنطينية (اسطنبول الآن)، التي كانت عاصمة الإمبراطورية. استمرت الإمبراطورية العثمانية في التوسع تحت حكم نجل عثمان، بايزيد الأول (1389-1402)، الذي غزا بلغاريا وصربيا والبوسنة وألبانيا. كما غزا بايزيد سوريا ومصر ووسع الإمبراطورية إلى شمال إفريقيا.

بلغت الإمبراطورية ذروتها في عهد نجل بايزيد، محمد الثاني (1451-1481)، الذي غزا المجر وبولندا ورومانيا وبلغاريا وجورجيا وأجزاء من اليونان وروسيا. هزم محمد الثاني البندقية أيضًا في زينتا عام 1476 واستولى على القسطنطينية عام 1453. ومع ذلك، لم يتمكن خلفاء محمد الثاني من الحفاظ على سيطرتهم على أراضيهم، وبدأت الإمبراطورية في التدهور في القرن الثامن عشر.

قراءه كتاب تاريخ الدولة العثمانية PDF

يمكن أن يُعزى تراجع الإمبراطورية العثمانية إلى عدد من العوامل. أولاً، أصبحت الحملات العسكرية أكثر تكلفة بسبب تزايد أعداد الضحايا وانتشار الفساد بين القادة العثمانيين. ثانيًا، أدت الحملات العسكرية ضد الدول المسيحية إلى

أسباب تراجع الإمبراطورية العثمانية

كانت الإمبراطورية العثمانية واحدة من أقوى الإمبراطوريات في عصرها. برزت كقوة رئيسية في الشرق الأوسط خلال القرن الخامس عشر وحكمت الكثير من أوروبا وآسيا بحلول أوائل القرن الثامن عشر. ومع ذلك، على مدار تاريخها، واجهت الإمبراطورية العثمانية العديد من المشاكل، بما في ذلك الاضطرابات الاجتماعية والهزائم العسكرية والتدهور الاقتصادي. سوف يستكشف هذا المقال أسباب هذه النكسات المختلفة وكيف أدت إلى الانهيار النهائي للإمبراطورية.

تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية يلماز أوزتونا MediaFire

خريطة انحدار الدولة العثمانية، 1683-1924

يعد صعود السلالة العثمانية لحكم الكثير من أوروبا وآسيا أحد أكثر القصص روعة في تاريخ العالم. ومع ذلك، على مدار تاريخها، واجهت الإمبراطورية العثمانية العديد من المشاكل، بما في ذلك الاضطرابات الاجتماعية والهزائم العسكرية والتدهور الاقتصادي. سوف يستكشف هذا المقال أسباب هذه النكسات المختلفة وكيف أدت إلى الانهيار النهائي للإمبراطورية.

كانت العوامل الرئيسية التي أدت إلى الانحدار العثماني اجتماعية وسياسية واقتصادية. كان أحد الأسباب الرئيسية للانحدار العثماني هو طبيعتها المحتضرة – أي تراجعها النسبي اقتصاديًا – والتي تفاقمت بسبب النمو السكاني الكبير خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر. بالإضافة إلى ذلك، انتشرت القومية في جميع أنحاء أوروبا والبلقان خلال هذا الوقت، مما ساهم في الهزائم العسكرية العثمانية. أخيرًا، أدى الركود الاقتصادي وزيادة الديون الناجمة عن الحملات العسكرية إلى مشاكل مالية واسعة النطاق للإمبراطورية. من خلال فهم هذه العوامل وكيفية ترابطها، من الممكن أن نفهم بشكل أفضل سبب سقوط الإمبراطورية العثمانية في نهاية المطاف.

السقوط العسكري على يد الاجانب

تأسست الإمبراطورية العثمانية عام 1299 واستمرت حتى عام 1922. وشهدت الإمبراطورية خلال فترة وجودها العديد من التغييرات، بما في ذلك سقوط جيشها على أيدي الأجانب. في عام 1453، هُزمت الإمبراطورية العثمانية على يد المماليك، وهم طبقة عسكرية شكلها المحاربون المسلمون الذين أخذوا العبيد من مصر. في عام 1517، هُزمت الإمبراطورية على يد آل هابسبورغ، سلالة أوروبية. في عام 1571، هزمت الإمبراطورية الصفوية، وهي سلالة مسلمة من بلاد فارس. أخيرًا، في عام 1596، هُزمت الإمبراطورية على يد الهولنديين في معركة ليبانتو. شكلت هذه الانتصارات نقطة تحول للإمبراطورية وأدت إلى انهيارها.

أدت الهزائم العسكرية على أيدي الأجانب إلى فقدان ثقة العديد من العثمانيين بنظامهم. أدى فقدان الثقة هذا إلى تدهور المجتمع والاقتصاد العثمانيين. بالإضافة إلى ذلك، خلقت المنافسة بين مختلف الفصائل داخل المجتمع العثماني للسيطرة على الحكومة. ونتيجة لكل هذه العوامل، سقطت الإمبراطورية العثمانية في أيدي الأجانب في أواخر القرن التاسع عشر.

فقدان الثقة في النظام العثماني

كان فقدان الثقة في النظام العثماني ناتجًا عن عدد من العوامل، بما في ذلك الهزائم العسكرية على يد أوروبا، والتدهور الاقتصادي، والاضطرابات الاجتماعية. ابتداءً من القرن الثامن عشر، بدأ العديد من العثمانيين يفقدون الثقة في نظامهم، مما أدى إلى تدهوره. بالإضافة إلى الهزائم العسكرية على يد أوروبا، ساهم التدهور الاقتصادي الناجم عن انخفاض التجارة مع أوروبا وفقدان الأراضي في تدهور الإمبراطورية العثمانية. نمت الاضطرابات الاجتماعية أيضًا في جميع أنحاء الإمبراطورية بسبب التغيرات في الأعراف الاجتماعية وظهور مجموعات دينية جديدة مثل المسلمين والمسيحيين. على الرغم من هذه التحديات، استمرت الإمبراطورية العثمانية في الوجود حتى هزيمتها في الحرب العالمية الأولى.

الأتراك السلجوقيون

كان السلاجقة الأتراك طبقة محاربة تركية مسلمة ظهرت في القرن الحادي عشر وأصبحت قوة كبرى في الأناضول بعد هزيمة الإمبراطورية البيزنطية. أصبح السلاجقة يُعرفون في النهاية باسم الأتراك العثمانيين وحكموا إمبراطورية شاسعة امتدت من المجر إلى مصر. الإمبراطورية التي أنشأها محارب الأتراك المسلمين عام 1453 بعد صعود وانهيار وانهيار الإمبراطورية العثمانية. على وجه الخصوص،.

هدفنا في هذه الدراسة هو فهم كيف كان من الممكن للعثمانيين كقبيلة صغيرة على الحدود السلجوقية البيزنطية أن ينحرفوا عن بقية القبائل.

صعود وانحدار الإمبراطورية العثمانية، 1280-1808

تأسست الإمبراطورية العثمانية عام 1281، وفي أوجها حكمت منطقة امتدت من المجر إلى شبه الجزيرة العربية. بدأت الإمبراطورية في التدهور في أواخر القرن الثامن عشر، وبحلول نهاية القرن التاسع عشر لم تعد موجودة. يغطي تاريخ الإمبراطورية العثمانية هذا الفترة من ظهورها إلى الانحدار، وينقسم إلى مجلدين. يغطي المجلد 1، إمبراطورية الغزاة: صعود وانحدار الإمبراطورية العثمانية 1280-1808، الفترة من 1280 إلى 1808. المجلد 2، الإصلاح والثورة والجمهورية: صعود تركيا الحديثة 1808-1975، يغطي الفترة من 1808 إلى 1975. على الرغم من أن هذه الكتب مكتوبة باللغة الإنجليزية، إلا أنها متوفرة أيضًا باللغة التركية. هذا التاريخ هو مصدر مهم لطلاب تاريخ الشرق الأوسط والتاريخ العثماني والتاريخ الأوروبي في القرن التاسع عشر وتاريخ العالم بشكل عام.

تركيا وإرث الإمبراطورية العثمانية

كانت الإمبراطورية العثمانية قوة إسلامية كبرى حكمت معظم جنوب شرق أوروبا والشرق الأوسط خلال العصور الوسطى. تأسست الإمبراطورية في القرن الثاني عشر، وبلغت ذروتها في ظل حكم سليمان القانوني (1520-1566). ومع ذلك، بدأت الإمبراطورية في التدهور في القرن السادس عشر، وانحلت في نهاية المطاف في عام 1918 بعد الحرب العالمية الأولى، ولا يزال تراث الإمبراطورية العثمانية محسوسًا اليوم في تركيا، حيث يتضمن الإرث العثماني جوانب مثل القومية والعلمانية والحداثة. .

لا يوجد إقتباسات حالياً


الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال صفحة أتصل بنا