دع القلق وابدأ الحياة

مكتبة الخانجي 1 604344948

حول الكتاب

المؤلف

الناشر

القسم

الفلسفة والمنطق و علم النفس

تاريخ النشر

01 يناير 1900

اللغه

العربية

حجم الكتاب

11.6 ميجا بايت

عدد الصفحات

630 صفحة

الوصف

هل سئمت القلق بشأن الأشياء الصغيرة في الحياة؟ هل تشعر أن قلقك يمنعك من الاستمتاع بالحياة على أكمل وجه؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذه المدونة لك. سنقدم النصائح حول كيفية التوقف عن القلق والبدء في عيش أسعد حياتك.

1. اتخذ قرارك ولا تنظر إلى الوراء أبدًا

إذا كنت مثل معظم الناس، فإنك تقضي الكثير من وقتك في القلق. القلق بشأن المستقبل والماضي وكل شيء بينهما. لكن القلق لن يجعل أي شيء أفضل. في الواقع، يمكن أن يجعل الأمور أسوأ.

تحميل كتاب دع القلق وابدأ الحياة PDF مجانا

يعلمنا كارنيجي ثلاث خطوات أساسية يمكن أن تساعدنا في التغلب على القلق والعيش حياة أكثر سعادة. الخطوة الأولى هي الحصول على الحقائق. أنت بحاجة لمعرفة سبب قلقك، وما هي العواقب المحتملة، ومدى احتمالية حدوث تلك العواقب بالفعل.

الخطوة الثانية هي تحليل الحقائق. بمجرد أن يكون لديك فهم واضح لما يسبب قلقك، فأنت بحاجة إلى معرفة ما إذا كان الأمر يستحق القلق حقًا. وأخيرًا، الخطوة الثالثة هي التوصل إلى قرار ثم التصرف بناءً عليه. إذا تمكنت من اتخاذ هذه الخطوات الثلاث وتطبيقها على كل مصدر قلق في حياتك، فستكون في طريقك إلى حياة أكثر سعادة وصحة.

تنزيل كتاب دع القلق وابدأ الحياة PDF ميديا فاير

2. ابحث عن نظام دعم

نشعر جميعًا بالقلق من وقت لآخر، ولكنه قد يكون منهكًا حقًا عندما يكون دائمًا في أذهاننا. لحسن الحظ، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للتوقف عن القلق والبدء في العيش.

تتمثل الخطوة الأولى في إزالة الالتباس باتباع نهج من ثلاث خطوات. أولاً، احصل على الحقائق مباشرة عن طريق كتابة كل ما يدور في ذهنك. بعد ذلك، استخدم هذه المعلومات لمعرفة سبب حدوث القلق. أخيرًا، ضع خطة للتعامل مع القلق بطريقة يمكن التحكم فيها.

قراءه كتاب دع القلق وابدأ الحياة PDF

بعد ذلك، من المهم العثور على نظام دعم. قد يكون هذا من العائلة أو الأصدقاء أو معالج محترف. يمكن أن يساعدك وجود شخص تتحدث معه في التعامل مع مخاوفك بطريقة بناءة.

أخيرًا، من المهم أن تعيش حياة تحد من القلق. هذا يعني تجنب المواقف والأشخاص التي تجعلك تشكك في قدراتك. بدلاً من ذلك، اقض وقتك في التركيز على الأشياء التي تجعلك سعيدًا وبسيطة. القلق عالمي، لكننا جميعًا نحب أن نعرف كيف نتوقف عن القلق ونبدأ في العيش.

تحميل كتاب دع القلق وابدأ الحياة ديل كارنيجي MediaFire

3. تحديد مصدر قلقك

إذا كنت مثل معظم الناس، فقد أصبح القلق رفيقًا دائمًا. يبدو أن لديها حياة خاصة بها، ظهرت في أسوأ الأوقات الممكنة. لكن القلق ليس طبيعيًا أو صحيًا، ولن يختفي من تلقاء نفسه.

القلق مشكلة عقلية، ومثل جميع المشاكل العقلية، يمكن حلها. في هذه المقالة، سنناقش كيفية التوقف عن القلق والبدء في العيش.

الخطوة الأولى هي تحديد مصدر قلقك. هل هي مرتبطة بحدث أو موقف معين؟ إذا كان الأمر كذلك، هل يمكنك تحديد الموقف وقبوله؟ أم أنه أكثر عمومية – شعور بعدم الارتياح يصعب التخلص منه؟ في معظم الحالات، القلق بشأن الأشياء التي لا تحدث في الواقع لن يساعد أي شيء. لذا فإن الخطوة التالية هي تحديد السيناريو الأسوأ وقبوله. سيساعدك هذا على تقليل تأثير الأفكار المسببة للقلق.

تذكر التكلفة العالية للقلق. في كل مرة تشعر فيها بالقلق، فإنك تعرض صحتك ورفاهيتك للخطر. يمكن أن يؤدي القلق إلى مشاكل صحية مثل خفقان القلب واضطرابات القلق. وفي بعض الحالات، قد يؤدي القلق إلى الموت. لذلك إذا وجدت نفسك قلقًا بشكل مفرط، فمن المهم أن تتخذ خطوات للتوقف.

هذه مجرد بداية رحلتك للتوقف عن القلق والبدء في العيش. ولكن باتباع هذه الخطوات البسيطة، ستكون في طريقك إلى حياة خالية من القلق.

4. تطوير استراتيجيات المواجهة الفعالة

إذا كنت مثل معظم الناس، فإنك تقلق كثيرًا. القلق بشأن العمل والمال والصحة والأسرة والأصدقاء يشغل عقلك بشكل يومي. لسوء الحظ، لا يشغل القلق مساحة في رأسك فحسب، بل إنه يدمر قدرتك على التركيز والعيش حياة منتجة. في الواقع، تظهر الأبحاث أن القلق يمكن أن يقلل معدل الذكاء لديك بما يصل إلى خمس عشرة نقطة!

لحسن الحظ، هناك طرق للتوقف عن القلق والبدء في العيش. في هذا الكتاب، توقف عن القلق وابدأ العيش: طريقة مثبتة لإيقاف دورة الخوف والقلق والقلق، ستتعلم كيفية التعامل مع المخاوف المثمرة، وتقليل المخاوف المالية، وتحويل النقد إلى مصلحتك، وتجنب التعب – كل ذلك مما سيساعدك على عيش حياة أكمل.

باتباع الخطوات الواردة في هذا الكتاب، ستكون في طريقك إلى حياة خالية من القلق. لذا توقف عن القلق وابدأ العيش اليوم!

5. كن إيجابيا وتقبل عدم اليقين

قد يكون من الصعب أن تعيش حياة إيجابية عندما نكون قلقين باستمرار بشأن المستقبل. لكن القلق ليس صحيًا، ولا يساعدنا في إنجاز الأمور. في هذا المنشور، سأشارك خمس حقائق عن الحياة ستساعدك على التوقف عن القلق والبدء في العيش.

1. العيش في الحاضر. ينشأ القلق بسبب عدم اليقين بشأن الأحداث المستقبلية. عندما نركز على الماضي أو المستقبل، فإننا نفقد اللحظة الحالية. الحاضر هو المكان الذي تكمن فيه كل فرصنا وخبراتنا.

2. احتضان عدم اليقين. لا يمكننا التحكم في كل ما سيحدث في المستقبل، لكن هذا لا يعني أننا يجب أن نخاف منه. كل ما يمكننا فعله هو التركيز على ما يمكننا التحكم فيه واتخاذ إجراءات لتحقيق أهدافنا.

3. توقف عن الأفكار السلبية. تميل الأفكار السلبية إلى الشعور بالقلق والتوتر، وهما سببان رئيسيان للقلق. بدلًا من التركيز على الأشياء السلبية التي تزعجك، حاول التفكير بشكل أكثر إيجابية.

4. تهدئة القلق والتوتر. عندما نشعر بالقلق أو التوتر، تميل أدمغتنا إلى التركيز على الأفكار السلبية. لتقليل مستويات القلق والتوتر لديك، جرب بعضًا من هذه التمارين:

5. كن إيجابيا واحتضن عدم اليقين. في النهاية، الحياة مليئة بعدم اليقين. لا توجد ضمانات بحدوث أي شيء بالطريقة التي نريدها، لكن هذا لا يعني أننا يجب أن نتوقف عن العيش تمامًا. بدلاً من ذلك، احتضن عدم اليقين وعيش الحياة على أكمل وجه!

6. عش اللحظة

عندما نشعر بالقلق، يمكن أن تنشغل عقولنا بالأفكار السلبية حول المستقبل أو ما قد يعتقده الآخرون عنا. ومع ذلك، فإن العيش في الوقت الحالي هو المفتاح لكسر عادات القلق لدينا. من خلال التركيز على الحاضر، يمكننا البدء في السيطرة على حياتنا والعيش بحرية أكبر.

القلق عادة، وككل العادات يستغرق وقتًا لكسرها. لحسن الحظ، هناك العديد من المبادئ في “توقف عن القلق وابدأ في العيش” والتي يمكن أن تساعدنا في فعل ذلك. على سبيل المثال، تذكر أنه لا يوجد أحد على وجه الأرض مثلك – لذلك لا تقلق بشأن ما يعتقده الآخرون عنك. علاوة على ذلك، لا تسهب في الحديث عن أوجه القصور لدى الآخرين – فهذا لن يؤدي إلا إلى مزيد من التوتر. بدلاً من ذلك، ركز على أهدافك ونجاحاتك. وأخيرًا، تخيل صعود سلم إلى الحرية – سيساعدك هذا على الهروب من همومك والعيش في اللحظة الحالية.

7. ممارسة الرعاية الذاتية

نعلم جميعًا مدى أهمية الاعتناء بأنفسنا، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب إيجاد الوقت. في منشور المدونة هذا، سنحدد سبع ممارسات بسيطة يمكنك استخدامها للتوقف عن القلق والبدء في العيش.

1. احصل على قسط كافٍ من النوم. عندما تكون متعبًا، يكون عقلك أقل نشاطًا ويقل احتمال قلقك. تأكد من الحصول على سبع ساعات من النوم على الأقل كل ليلة لتقليل فرص القلق.

2. إنشاء روتين شخصي. عندما يكون لديك جدول منتظم، فمن غير المرجح أن تشعر بالتوتر. خصص وقتًا كل يوم لفعل الأشياء التي تستمتع بها، حيث سيساعد ذلك في تقليل مستويات القلق لديك.

3. ممارسة الرياضة بانتظام. تُفرز التمارين الإندورفين، وهي مواد شبيهة بالهرمونات تقلل مستويات التوتر والقلق. كما أنه يساعد على تحسين الحالة المزاجية والتركيز.

4. تناول الأطعمة الصحية. سيوفر لك تناول الأطعمة الصحية العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك ويساعد في تقليل فرص إصابتك بالمرض.

5. أخذ فترات راحة من وقت لآخر. إذا شعرت بالتوتر كثيرًا، خذ استراحة من عملك أو روتينك اليومي لبضع دقائق للاسترخاء.

6. احتفظ بمجلة. يمكن أن تساعدك كتابة أفكارك ومشاعرك على معالجتها والهدوء في لحظات التوتر.

7. التواصل مع الأصدقاء وأفراد الأسرة. عندما نشعر بالتوتر، قد يكون من المفيد التحدث عن مخاوفنا مع شخص نثق به. يعد قضاء الوقت مع أحبائنا أحد أفضل الطرق لتقليل مستويات القلق لدينا

8. تغيير وجهة نظرك

أحد أهم قوانين علم النفس هو قانون الحداثة. وفقًا لهذا القانون، تتأثر أفكارنا بالأفكار التي شغلت أذهاننا مؤخرًا. يشرح هذا القانون سبب ميلنا إلى القلق أكثر بشأن الأشياء التي حدثت مؤخرًا أو تحدث حاليًا. باختصار، تتنقل أفكارنا باستمرار في أذهاننا، وكلما كانت الفكرة حديثة، زاد تأثيرها على عواطفنا وسلوكنا.

لحسن الحظ، هناك طريقة للتخلص من عادتنا المقلقة. الخطوة الأولى هي تحديد الأفكار التي تثير قلقك. بمجرد أن تعرف ما يقلقك، يمكنك البدء في تحدي وإعادة صياغة هذه الأفكار. يمكنك أيضًا محاولة تحدي معتقداتك السلبية عن نفسك وعن الحياة بشكل عام. أخيرًا، تذكر أن تتخذ إجراءً للرد على مخاوفك. من خلال اتخاذ خطوات لحل المشكلة، ستقلل من تأثيرها على حياتك.

باتباع هذه النصائح البسيطة، يمكنك التوقف عن القلق والبدء في عيش الحياة على أكمل وجه.

9. تحدي أفكارك السلبية

يمكن أن تؤثر المخاوف والأفكار المقلقة على صحتك العامة. في هذه المقالة، سنعلمك كيفية التوقف عن القلق والبدء في العيش.

أولاً، دعنا نتعامل مع المهمة الصعبة المتمثلة في تحدي أفكارك السلبية. عندما تكون قلقًا، من السهل أن تنغمس في أفكارك وتصاب بالشلل بسببها. ومع ذلك، من المهم أن تتذكر أنه ليس عليك الاستماع إلى ما يقلقك. يمكنك تحدي أفكارك بأن تسأل نفسك سؤالين بسيطين:

1) هل هذا الفكر قائم على حقيقة؟
2) هل هذا الفكر منطقي؟

إذا كانت الإجابة على أي من هذين السؤالين بالنفي، فيمكنك رفض الفكرة. على سبيل المثال، إذا كنت قلقًا بشأن اختبار لم تدرس من أجله، اسأل نفسك عما إذا كانت المعلومات الموجودة في قلقك مبنية على حقائق – هل تم إجراء الاختبار حتى الآن؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فمن المحتمل أن يكون القلق غير منطقي. وبالمثل، إذا كنت قلقًا بشأن موقف قد حدث بالفعل، فاسأل نفسك ما إذا كانت الفكرة منطقية – ألن يؤدي القيام بشيء مختلف في الواقع إلى حل المشكلة؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد ترغب في إعادة النظر في قلقك.

بمجرد تحديد مصدر قلق يجب معالجته، من المهم اتخاذ إجراء. على سبيل المثال، إذا كنت قلقًا بشأن اختبار لم تدرس من أجله، فابدأ وادرس من أجله. لا تنتظر حتى يصبح القلق ساحقًا أو حتى يحدث شيء سيئ لمحاولة حل المشكلة. من خلال اتخاذ خطوات صغيرة ومعالجة مخاوفك وجهاً لوجه، ستتمكن من التوقف عن القلق والبدء في العيش. شكرا للقراءة!

10. اتخذ إجراءات واحتضن الحياة

إذا كنت مثل معظم الناس، فأنت قلق باستمرار بشأن الأشياء. قد تكون قلقًا بشأن وظيفتك أو صحتك أو مستقبلك. لكن القلق لن يساعدك في حل المشكلة. في الواقع، من المحتمل أن يكون الأمر أسوأ.

القلق ليس مثمرًا. في الواقع، إنه في الواقع أحد أسوأ الأشياء التي يمكنك القيام بها.

فيما يلي 10 طرق للتوقف عن القلق والبدء في العيش:

1. اتخاذ الإجراءات اللازمة. ما الذي يمكنك فعله لحل المشكلة؟ سيساعدك اتخاذ الإجراءات على المضي قدمًا.

2. احتضان الحياة. لا تركز على السلبيات. بدلاً من ذلك، ركز على الجوانب الإيجابية لموقفك.

3. عش اليوم. لا تقلق بشأن المستقبل أو الماضي. اليوم هو ما يهم.

4. املأ اليوم بالمهام ذات المعنى. سيساعدك القيام بأشياء مهمة بالنسبة لك على الاسترخاء والتخلص من التوتر.

5. الانشغال بالانشغال. بدلًا من التفكير في مخاوفك، انشغل بفعل شيء مثمر. هذا سيمنعهم من السيطرة على عقلك.

6. افقد نفسك في العمل. افعل شيئًا ممتعًا ومثيرًا لإبعاد تفكيرك عن الأشياء.

7. احصل على دعم الصحة النفسية. يمكن أن يساعدك التحدث إلى معالج أو مستشار في التعامل مع مشاكل القلق بشكل أكثر فعالية.

8. كن منفتحا للتغيير. في بعض الأحيان تحدث أشياء لا نتوقعها، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى القلق والتوتر. كن منفتحًا على التغيير وتعلم كيفية التعامل مع الأحداث غير المتوقعة بهدوء وذكاء.

9. حافظ على عمل خيالك. اقض وقتًا في التفكير في المرح والأفكار الإبداعية (بدلاً من القلق بشأن الأشياء التي لن تحدث).

10- كن إيجابيا! حتى عندما تكون الأمور صعبة، تذكر أن كل شيء سينجح في النهاية (بشرط أن تتخذ إجراءً!). لن يؤدي القلق إلى أي شيء أفضل، لكن العيش حياة سعيدة وصحية سيفي بالغرض!

"اغلقوا الابواب على الماضي واوصدوها دون المستقبل وعودوا انفسكم العيش في حدود اليوم"

"ليس علينا أن نتطلع إلى هدف يلوح لنا باهتًا على البعد, وإنما علينا أن ننجز ما بين أيدينا من عمل واضح بيّن"

في وسع العقل أن يخلق وهو في مكانه مقيم، جحيماً من الجنّة، أو نعيماً من الجحيم


الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال صفحة أتصل بنا