قصص من الحياة

دار المنارة جدة 1 880299433

حول الكتاب

المؤلف

الناشر

القسم

الادب والروايات

تاريخ النشر

13 يوليو 2014

اللغه

العربية

حجم الكتاب

4.02 ميجا بايت

عدد الصفحات

304 صفحة

الوصف

هل تبحث عن الإلهام؟ هل تحتاج إلى تذكير بما هو ممكن عندما تضع أحلامك موضع التنفيذ؟ لا تنظر أبعد من علي طنطاوي، الراوي الملهم الذي كرس حياته لمشاركة قصصه الشخصية مع العالم. في منشور المدونة هذا، سوف نستكشف حياة علي طنطاوي ونتعلم كيف ساهمت تجاربه في تشكيله وحفز الآخرين.

مقدمة لعلي طنطاوي

كان علي طنطاوي فقيها وكاتبًا ومحررًا ومذيعًا ومعلمًا وقاضيًا سلفيًا سوريًا، ويعتبر من الشخصيات البارزة في الدعوة والفكر الإسلامي. كان أيضًا كاتبًا غزير الإنتاج، وله أكثر من خمسين كتابًا باسمه. تعتبر مجموعة السيرة الذاتية لقصص طنطاوي من حياته طريقة رائعة لاكتساب فهم أفضل لهذه الشخصية الإسلامية المؤثرة.

تحميل كتاب قصص من الحياة PDF مجانا

حياة وانجازات علي طنطاوي

كان علي طنطاوي فقيها وكاتبًا ومحررًا ومذيعًا ومعلمًا وقاضيًا سلفيًا سوريًا، ويعتبر من الشخصيات البارزة في الدعوة والفكر الإسلامي. كتب على نطاق واسع في مجموعة متنوعة من الموضوعات الدينية والسياسية، وكان أيضًا مؤيدًا صريحًا للحكومة السورية. كما اشتهر طنطاوي بقصصه القصيرة التي نشرت في مجموعتين. حياته رحلة مليئة بالفرح والألم، لكنها رحلة اعتنقها بكل إخلاص.

مساهمات علي طنطاوي في التاريخ الإسلامي

كان علي طنطاوي عالما مشهورا ومصلحا في التاريخ الإسلامي. تشمل مساهماته في التاريخ الإسلامي عمله في أنظمة التعليم في المساجد والمدارس، بالإضافة إلى كتاباته في الموضوعات الإسلامية العامة. كما عُرف عن طنطاوي بآرائه الليبرالية حول الإسلام، مما جعله شخصية مثيرة للجدل في عصره. ومع ذلك، فإن قصته هي قصة إلهام، متجذرة في الصراعات الاجتماعية والسياسية.

تنزيل كتاب قصص من الحياة PDF ميديا فاير

قصص من الحياة: قصص من الحياة لعلي طنطاوي

كان علي طنطاوي فقيها وكاتبًا ومحررًا ومذيعًا ومعلمًا وقاضيًا سلفيًا سوريًا، ويعتبر من الشخصيات البارزة في الدعوة والفكر الإسلامي. كتب كتابه “قصص من الحياة” عام 1959 وهو عبارة عن مجموعة من سبعة وعشرين قصة قصيرة. كل قصة تدور حول الحياة وكيف يمكن الاستمتاع بها. تتجلى حكمة الشيخ طنطاوي وبصيرته في كل قصة من قصصه، مما يمنحك فهمًا أفضل للحياة وكيفية الاستمتاع بها على أكمل وجه.

خاتمة

كان علي طنطاوي فقيها وكاتبًا ومحررًا ومذيعًا ومعلمًا وقاضيًا سلفيًا سوريًا، ويعتبر من الشخصيات البارزة في الدعوة والفكر الإسلامي. في عام 1954، انتقل إلى العراق، وفي عام 1958 أصبح المرجع الديني لحزب البعث. في عام 1982، عين نائبا لرئيس جمهورية العراق، واستمر في ذلك المنصب حتى عام 1990. وافته المنية في الخامس من مايو 2011 عن عمر يناهز 92 عاما. كرّس طنطاوي نفسه طوال حياته لخدمة وطنه والمجتمع المسلم. إن التزامه بقضية الشعب المسلم قاده إلى الحياة السياسية في مسقط رأسه بغداد ثم إلى مناصب قيادية داخل حزب البعث. كان مدافعًا لا يكل عن معتقداته ولم يخجل أبدًا من التحدث علنًا عن الموضوعات المثيرة للجدل. قصة حياته هي مثال على كيف يمكن أن يؤدي التفاني لقضية المرء إلى النجاح.

قراءه كتاب قصص من الحياة PDF

تحميل كتاب قصص من الحياة علي الطنطاوي MediaFire

الفلك دوار والزمان سيار والأيام لا تستقر على حال و رب يوم يحمل محض السعادة يتبعه يوم يحمل الشقاء ورب فرح بالولادة والموت مترقب على بابه ومسرور بالوصل والهجر متربص على أعتابه ولو كشف للناس الغطاء لضحك باك وبكى ضاحك واستحالت مآتم أفراحا و أفراح مآتم

فمن قنع أسعده الأقل الأقل ومن طمع لم يسعده شيء مهما جل لأن النفس تطمح إلي اللذة فإن وصلت إليها أبطلت الألفة اللذة فتطلب غيرها

و أكثر ما تعيش الرذيلة راسبة على القعر أو طافية على الوجه فلا تراها إلا في أسفل السلم الاجتماعي أو في أعلاه أما الأوساط فهم الأخيار وهم الصالحون





الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال صفحة أتصل بنا