مجموعة قوانين الأحوال الشخصية المصرية

1 624977241

حول الكتاب

المؤلف

الناشر

غير معروف

القسم

القانون

تاريخ النشر

25 سبتمبر 2020

اللغه

العربية

حجم الكتاب

2.59 ميجا بايت

عدد الصفحات

61 صفحة

الوصف

هل لديك فضول بشأن قوانين الأحوال الشخصية في مصر؟ هل تريد معرفة المزيد عن كيفية تنظيم القانون المصري للزواج والطلاق وحضانة الأطفال والميراث وأمور الأسرة الأخرى؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن منشور المدونة هذا يناسبك! سنقدم لمحة شاملة عن قوانين الأحوال الشخصية المصرية من منظور قانوني.

مقدمة

شهدت قوانين الأحوال الشخصية المصرية عددًا من التغييرات على مر السنين، لكن القانون لا يزال يشدد على العلاقة الزوجية والمسؤوليات المالية التي يجب على الزوج أن يعتني بزوجته. في حين أن الزوجة غير ملزمة بذلك، يُسمح لها بالعمل إذا رغبت في ذلك. بالإضافة إلى ذلك، فإن الزوج مسؤول عن إعالة الأسرة مالياً، حتى لو كانت الزوجة تعمل. هذه القوانين مهمة للأسر المصرية التي تحتاج إلى حل النزاعات وإدارة علاقاتهم سلميا.

تحميل كتاب مجموعة قوانين الأحوال الشخصية المصرية PDF مجانا

السياق التاريخي

لقوانين الأحوال الشخصية المصرية تاريخ طويل ومعقد. تم سنها بعد عام من ثورة 1919 ضد البريطانيين، وصممت للحفاظ على الوضع الراهن بينما تنتقل البلاد من نظام ملكي إلى دولة حديثة. كان الهدف من هذه القوانين توفير الحماية القانونية لأرباب الأسرة من الذكور، ودعم العلاقة التقليدية بين الزوج والزوجة. على الرغم من إحراز بعض التقدم في وضع المرأة في مصر، إلا أن الأحكام القانونية التمييزية لا تزال موجودة إلى جانب الممارسات والتقاليد المحلية المتحيزة. تجادل هذه الأطروحة بأن هذه القضايا لا يمكن معالجتها إلا من خلال تغيير طبيعة ومحتوى قوانين الأحوال الشخصية الإسلامية في الفقه الإسلامي.

قانون الأحوال الشخصية لعام 1920

يعد قانون الأحوال الشخصية لعام 1920 أحد أقدم تقنينات قانون الأحوال الشخصية في مصر. ينظم هذا القانون قضايا مثل الزواج والطلاق وحضانة الأطفال والميراث. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحافظ على علاقة النفقة والطاعة بين الزوجين. لا يلغي القانون أي قوانين قائمة، ولكنه يعدلها أو يحل محلها. لذلك، يجب على المواطنين المصريين الذين يحتاجون إلى مساعدة قانونية فيما يتعلق بأحوالهم الشخصية استشارة محامٍ مطلع على قانون الأحوال الشخصية المصري.

تنزيل كتاب مجموعة قوانين الأحوال الشخصية المصرية PDF ميديا فاير

الحاجة إلى التحديث

تتمتع مصر بتاريخ طويل من الإصلاح القانوني، وقد شهدت السنوات الأخيرة تحولًا نحو تحديث قوانين الأحوال الشخصية في البلاد. على الرغم من أن هذه القوانين لم يتم تدوينها في مدونة شاملة وجامعة، فإن هذا يسهل فهمها ومعرفة وفهمها هو قانون ديني في جميع مسائل الأحوال الشخصية. مع تطور مصر إلى دولة حديثة، أصبحت الحاجة إلى مراجعة قواعد الزواج والطلاق وحضانة الأطفال والميراث واضحة.

القانون القانوني مستمد إلى حد كبير من قانون نابليون، مع بعض العناصر مأخوذة من الشريعة الإسلامية. يستند الزواج والأحوال الشخصية في المقام الأول إلى القانون الديني للفرد المعني. وهذا يعني أن للزوج الحق الحصري في الطلاق، وتعدد الزوجات، والوصاية على زوجته وأطفاله، في حين أن النساء عمومًا خاضعات لأزواجهن. والولاية هي أيضا جنسانية، حيث يحق للأزواج تعيين وصيات على زوجاتهم وأطفالهم.

قراءه كتاب مجموعة قوانين الأحوال الشخصية المصرية PDF

كما يمكن أن نرى، يبدو أن هدف التشريع المصري هو استبدال نظام الحالة الزواجية المنصوص عليه في المذهب الحنفي، التقليد السائد. ومع ذلك، بينما نجحت بعض جوانب هذا التشريع في تصحيح أوجه القصور في الماضي، يحتاج البعض الآخر إلى مزيد من التحسين من أجل تحديثه بالكامل. على سبيل المثال، الاغتصاب الزوجي غير معترف به حاليًا كجريمة في مصر، مما يجعل من الصعب على المرأة التماس العدالة عند حدوث الاعتداء. علاوة على ذلك، هناك نقص في المصطلحات المحايدة بين الجنسين في قوانين الأحوال الشخصية، مما قد يكون مربكًا لأولئك الذين يسعون للحصول على المساعدة القانونية. وهناك أيضا حاجة إلى أحكام أكثر شمولا بشأن حضانة الأطفال وحقوق الزيارة للوالدين المطلقين.

بينما لا تزال هناك العديد من القضايا التي تحتاج إلى معالجة في قانون الأحوال الشخصية المصري، تظهر التطورات الأخيرة أن هناك إمكانية لإصلاح كبير. لا يزال أمام النظام القانوني في مصر طريق طويل ليقطعه قبل أن يتم اعتباره حديثًا بالكامل، ولكن يتم إحراز تقدم كل يوم.

تحميل كتاب مجموعة قوانين الأحوال الشخصية المصرية احمد صلاح الدين المحامى بالنقض MediaFire

مشروع قانون 2014

هذا العام، يعمل المشرعون المصريون حاليًا على مشروع قانون لتغيير قوانين الأحوال الشخصية في البلاد. هذا القانون مهم بشكل خاص لأنه سيصنف العديد من القوانين التي كانت سارية دون مدونة شاملة وجامعة، مما يجعلها أكثر سهولة في فهمها ومعروفها من قبل الجمهور. ومشروع القانون مطروح حاليا على جدول أعمال البرلمان ومن المتوقع طرحه للنظر فيه والتصويت عليه قريبا.

تستند قوانين الأحوال الشخصية المصرية إلى المبادئ الدينية وتتناول مجموعة متنوعة من الموضوعات، مثل الزواج والطلاق والميراث وحضانة الأطفال. بعض هذه القوانين ساري المفعول منذ سنوات، بينما تم تطبيق البعض الآخر مؤخرًا فقط بسبب ثورة 2011. الهدف الرئيسي لمشروع القانون هو جعل هذه القوانين أكثر سهولة في الفهم والتعريف من قبل الجمهور.

بينما لا يزال مشروع القانون على جدول أعمال البرلمان، من المهم معرفة أن هناك العديد من الأشخاص الذين يؤيدونه. المغاوري، على سبيل المثال، من مؤيدي مشروع القانون لأنه يعتقد أنه سيساعد في حل العديد من الخلافات التي نشأت بسبب الاختلافات الدينية في المجتمع المصري. ويأمل أن يتم إقرار القانون وأن يساعد في تحسين نوعية الحياة للمواطنين المصريين.

قانون الأحوال الشخصية لعام 2019

أصدر مجلس الوزراء المصري في 23 فبراير 2019 مشروع قانون الأحوال الشخصية. يقال إن هذا القانون يهدف إلى استبدال عدد من قوانين الأحوال الشخصية الحالية وتوفير إطار قانوني أكثر شمولاً للزواج والطلاق. على الرغم من تهميش الحكومة المصرية عمدا للمجتمع المدني في صياغة التشريعات على مدى السنوات السبع الماضية، لا تزال القوانين مهمة لحماية حقوق الزوجين.

إذا كنت امرأة متزوجة تعيش في مصر وتشعر بالقلق إزاء حالة قانون الأحوال الشخصية الخاص بك، يمكنك الاتصال بمنظمة حقوق الإنسان المحلية لمناقشة حقوقك. بدلاً من ذلك، يمكنك أيضًا استشارة محامٍ للحصول على مزيد من المعلومات حول وضعك المحدد.

حقوق الطلاق والولاية

تنظم قوانين الأحوال الشخصية المصرية مجموعة متنوعة من الأمور المتعلقة بالأسرة، مثل الطلاق والوصاية والميراث وحضانة الأطفال. ينص قانون الأحوال الشخصية لعام 1929 على أن الزوج هو الوصي الطبيعي على أطفاله. لا يزال هذا القانون ساري المفعول حتى اليوم ويسري على المتزوجين وغير المتزوجين. بالإضافة إلى ذلك، ينص القانون على مجموعة متنوعة من ترتيبات الوصاية الأخرى، بما في ذلك الأجداد، والعمات، والأعمام، أو الأقارب الآخرين.

أثر قانون 2019

تمت مناقشة وتحليل تأثير قانون الأحوال الشخصية المصري لعام 2019 الذي تم إقراره حديثًا على المواطنين على نطاق واسع منذ صدوره. تشمل النقاط الرئيسية في القانون إنشاء محاكم الأسرة للتحكيم في الخلافات الأسرية، وتوسيع نطاق الوصاية القانونية للأمهات، وإلغاء شرط المهر في الزواج.

في حين أن البعض قد يجادل بأن القانون لا يذهب بعيدا بما فيه الكفاية فيما يتعلق بتعزيز المساواة بين الجنسين، فمن المؤكد أنه خطوة في الاتجاه الصحيح. هذا القانون مهم بشكل خاص لأنه يأخذ في الاعتبار الاتجاه المتزايد لترك النساء للزيجات المسيئة. بالنظر إلى أن الطلاق أصبح أكثر شيوعًا في مصر، نأمل أن يساعد هذا القانون في تخفيف بعض الأعباء المالية والعاطفية التي غالبًا ما تُترك وراءها بعد الطلاق.

على الرغم من أنه لا تزال هناك بعض مكامن الخلل التي يجب معالجتها في تنفيذ هذا القانون، إلا أنه بشكل عام يعد خطوة إيجابية إلى الأمام بالنسبة للمرأة المصرية.

لا يوجد إقتباسات حالياً





الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال صفحة أتصل بنا